أخر شيء يمكن أن يتوقعه الإنسان يجد على وجه الأرض مخلوق اصغر منه بآلاف المرات واذكي منه بآلاف المرات وهو النمل

حيث إن النمل يعيش حياته بشكل منظم ودقيق وكل شيء مخطط له مسبقا لامكان للصدفة فيه ولا للحظ

ويوجد أنواع من النمل تعمل" كشرطي المرور" تنظم السير وتوجه الإنذارات لدى وجود أي خطر،

وتخاطب النمل بلغة يفهمونها و من الممكن إدراك هذه اللغة، لأن سيدنا سليمان أدركها وفهم عليها وتبسم من قولها

فقد درس العلماء مجتمع النمل المحير لقرون واستعان بالمجاهر والوسائل والمختبرات لإجراءالتجارب على النمل وخرج بنتاج مذهلة تبين أن النمل مجتمع كامل بكل معنى الكلمة، وهو يتخاطب ويقوم بكل الأعمال والمهارات وهو يتعلم تقنيات جديدة

وقد درس احد العلماء ظاهرة تنظيم المرور لدى النمل وهو Graham Currie وحاول أن يعرف كيف يستطيع مجتمع النمل تنظيم حركته لتجنب الفوضى أو الهلاك. وقال بعد هذه الأبحاث:

إن النمل يتفوق على البشر في تنظيم حركة المرور لديه، وهو يعمل بكفاءة عالية حتى أثناء الزحام. بل إن النمل يستطيع التحرك في مجموعات كبيرة والتوجه إلى مساكنه خلال لحظات دون حدوث أي حادث أو اصطدام أو خلل.

ويؤكد الباحثون الأوربيون أن النمل يوزع الأعمال، فهناك نملات مهمتها إعطاء التعليمات ومخاطبة مجتمع النمل وتحذيره وإرشاده ماذا يعمل في الحالات الطارئة (أشبه بعمال الطوارئ)!

حيث يعتبر دماغ النملة الأكبر بين الحشرات قياساً لحجمها، وهو يحوي أكثر من 250000 خلية عصبية في دماغ النملة لا زالت مجهولة من قبل العلماء، وبعض الباحثين يؤكدون أن دماغ النملة يعمل أفضل من أي كمبيوتر في العالم! هذه الخلايا العصبية لها مهمة إرسال الرسائل والتواصل والتخاطب








للمزيد من قسم معلومات قد لا تعلمها 




لمتابعتنا على صفحات الفيس بوك

احباب رسول الله
كورسات Courses
ما الحب الا مضيعه للوقت ان لم يترجم بخاتم وعقد واثنين شهود
                                                                                          

تابعني على
هل اعجبك الموضوع ؟ ؟

Post a Comment

 
Top