الفجر - أكدت أحدث الابحاث الطبية احتواء قشر التفاح بأنواعه على مركبات طبيعية تشكل ذخيرة حية لإذابة الدهون والقضاء على البدانة وذلك عن طريق زيادة معدلات الكتل العضلية والخلايا الدهنية السمراء التى تعمل بدورها على زيادة معدلات حرق الدهون.


وكان الباحثون قد أجروا أبحاثهم المستفيضة فى هذا الصدد بجامعة أيوا الامريكية حيث توصلوا إلى احتواء قشر التفاح على مركب طبيعى يعرف بأسم حمض اليورسوليك الذى ساهم بصورة كبيرة فى حرق فئران التجارب لمزيد من السعرات الحرارية ومن ثم خسارة المزيد من الكيلوجرامات الزائدة بالاضافة إلى تأجيل فرص الاصابة بالسكر ودهون الكبد.

وتعتبر الكتل العضلية من أهم الوسائل التي تعمل على حرق السعرات الحرارية الزائدة بالإضافة إلى إذابة الدهون المتراكمة.

وأشار الباحثون إلى أن ما يثير الدهشة أن حمض اليورسوليك يعمل أيضا على زيادة أعداد الخلايا الدهنية السمراء التى تلعب دورا فى التخلص من البدانة والحيلولة دون اكتساب مزيد من الكيلو جرامات.

وكانت الابحاث الطبية السابقة قد أشارت إلى أهمية خلايا الدهون السمراء فى استقرار مستوى السكر والكولسترول فى الدم. 

تابعني على
هل اعجبك الموضوع ؟ ؟

Post a Comment

 
Top