الفجر-نبهت دراسة طبية بريطانية من أن معاناة بعض الأطفال من الشخير أثناء النوم جراء ما يعرف بالاختناق المؤقت للتنفس تؤثر سلبا على مستوى ذكائهم.


وأظهرت البيانات التي نقلها "راديو سوا الأمريكي" أن طفلا من بين كل عشرة أطفال في بريطانيا يعانى من داء الشخير واختناق التنفس المؤقت أثناء النوم، مما يؤثر سلبا على كفاءة مستوى التحصيل والذكاء بينهم.


وأرجع الباحثون ذلك إلى أن الشخير واختناق التنفس المؤقت أثناء النوم يعمل على وقف وصول الأكسجين اللازم لثوانٍ إلى المخ والأجهزة العضوية الحيوية المختلفة مما يقلل من كفاءة أدائها.
كما أكدت بعض الدراسات إلى أن المشاكل السلوكية مثل النشاط المفرط الناجم عن قصور الانتباه ربما يكون مرتبطا باضطرابات التنفس ليلا لدى الأطفال.


لذلك نهيب بالاباء والامهات ان يلاحظوا نوم اطفالهم وخاصه فى مراحل تكون اجسامهم اذا ما حدث ما يسمى ب"الشخير " ان يقوموا بعدل رقباتهم لكى يعدلوا من مجرى التنفس لديهم 
وان كانت الحاله مرضيه يجب استشاره الطبيب فورا 
تابعني على
هل اعجبك الموضوع ؟ ؟

Post a Comment

 
Top