ايجى ستارز-شهدت شبكة الإنترنت اختفاء سوريا

عن خارطة الشبكة العنكبوتية العالمية لمدة 40 دقيقة
في يوم 19 يوليو 2012 وبالتحديد من الساعة 4:32 مساء ولغاية 5:12
مساءً بالتوقيت المحلي. حيث تم قطع كافة وصلات الإنترنت بشكل مؤقت.


ووفقاً لشركة
 Renesys




، المختصة بمراقبة الإنترنت،
فإن 61 من أصل 66 موجه لخطوط الإنترنت الصادرة عن المؤسسة
العامة للاتصالات قد تم سحبها من جدول التوجيه العالمي لخطوط الإنترنت
في الفترة المذكورة.


بمعنى ان هذه الشبكه مختصه فى رصد الموجات الصادره من كل دوله مرتبطه بالشبكه العالميه للانترنت
وان هذه الشركه 
قد اوضحت ان سوريا قد اختفت تماما فى هذه الفتره




وليس من الواضح بعد فيما إذا كانت إدارة الرئيس بشار الأسد
تخطط إلى قطع الإنترنت بشكل كامل عن البلد، أو أنها محاولة
جديدة للقيام بإجراءات لمراقبة الإنترنت


حيث ان الكثير من برامج المراقبه تتطلب اعاده التشغيل للسيرفر المضيف


والمثير للاهتمام بحسب الشركة أن من بين مواقع الإنترنت
المستضافة في هذه الشبكات أحد المواقع التي تقدم أداة
تشفير مزيفة EFF لبرنامج سكايب Skype،
والتي يفترض أنها تستهدف الناشطين السوريين المعارضين للحكومة. 






حيث ان الثوره المصريه قد بدأت اولى شرارات الحريه من الانترنت 

وخاصه على شبكه التواصل الاجتماعى فيسبوك


وحتى تاريخ هذا الانقطاع، فإن الاتصال بشبكة الإنترنت في سوريا
كان يعتبر آمناً. وعلى ما يبدو أن إدارة الأسد تدرك قيمة الإنترنت على الأقل بالنسبة لمصالحها
ولذلك يرى المراقبون أنها لن تحذو حذو مصروليبيا وعلى الأرجح أنها لن تقوم بقطع الإنترنت بشكل كامل عن البلد




تابعني على
هل اعجبك الموضوع ؟ ؟

Post a Comment

 
Top