ايجى ستارز- ينما كان رجل يمشي في الغابة .. إذ رأى دباً صغيراً يتصارع مع أفعى , فهجم الرجل على تلك الأفعى وضربها بعصاه فقضى عليها .. ومنذ ذلك الحين تعلق ذلك الدب بهذا الرجل
وصار رفيقه في دربه .. وهكذا م...ضت الأيام وقد نشأت علاقة حب وصداقة قوية بينهما .




مر أحد العقلاء فرأى هذه الصداقة الحميمة بين الرجل والدب ..


 فاقترب من الرجل ونصحه قائلا ً : كيف تصاحب هذا الدب ألا تخاف أن يؤذيك ؟ إن الدب ليس له صاحب وضرره أكثر من نفعه 


فقال الرجل : لاشك انك تحسدني على رفقة لهذا الدب القوي فلأجل ذلك تريدني أن أترك صحبته 



وهكذا حاول ذلك العاقل جاهداً أن ينصح ذلك الرجل بالعدول عن صحبة هذا الدب .. لكن كان ذلك محال.. فحبه للدب أعماه عن خطورة تللك الصحبة
وذات يوم وبينما كان الرجل نائماً والذباب يحوم حول وجهه .. فرأى الدب ذلك .. فأراد إبعاد الذباب عن وجه صاحبه فلم ينجح . فما كان من ذلك الدب إلا أن أمسك بحجر كبير وهوى به على رأس صحبه يريد طرد الذباب .. وبدلاً من أن يقتل الذباب هشم رأس الرجل
...........................................................
فصحبة الأحمق كصحبة هذا الدب .. فالأحمق في كثير من الأحيان يحاول أن ينفعك
لكن من حمقه وجهله تعود تلك المنفعة عليك بالضرر والأذى
فلذلك قالوا " عدو عاقل خير من صديق جاهل "


من فضلك ان ان احببت العوده الينا مره اخرى
اضغط تابعنا من خلال صفحه 


  او 
 ابحث عنا فى محرك البحث جوجل
فقط اكتب 
نعدكم بكل ماهو جديد 
تابعني على
هل اعجبك الموضوع ؟ ؟

Post a Comment

 
Top