ايجى ستارز- تاملوا إلى كلام النملة فيّ القرآن 
ليس مثل حال بعض البشر هذه الأيام
ففيهم سوء ظن عجيب!!

قال تعالى :




قالت ” وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ “
التمست لبني الإنسان عذراً !
لتحطيمه لها ،
لدقة حجمها وأستحالة رؤيتها !
في حال أنشغاله بما هو أعظم
بينما بني البشر اليوم
لا يلتمس لإخيه المسلم عذراً
ويتسلط عليه بإساءة الظن
والتفتيش عن النوايا التي ما آمر بها . .
والسعي خلف الظن السيء . .
قيل :
( إذا بلغك عن أخيك شيئاً تكرهه ،
فالتمس له عذراً ، فإن لم تجد له عذراً ،
فقل . . لعله له عذرا لا أعلمه ) ‘
وقيل 


التمس لاخيك سبعين عذرا فان لم يكن فمنك !!!!
ما أجمل أن يكون شعارنآ . .
- [ حسن الظن بالآخرين ]


فضلا وليس آمرا انشرها ان اعجبتك وانضم لصفحتنا على الفيس بوك
تابعني على
هل اعجبك الموضوع ؟ ؟

Post a Comment

 
Top