ايجى ستارز- ذات يوم ظهرت فتحة في شرنقة عالقة على غصن ، وجلس رجل لساعات يحدَّق في الفراشة الصغيرة

فجأة وهي تجاهد في دفع جسمها فاتحةً الشرنقة توقفت الفراشة عن التقدم ، يبدو أنها تقدمت قدر استطاعتها ولم تستطع الاستمرار أكثر

فراشه-على -يد-امراه-اصابع

حينها قرر الرجل مساعدة الفراشة ، فأخذ مقصاً وفتح الشرنقة ، وخرجت الفراشة بسهولة ، لكن جسمها كان مشوهاً ، وجناحاها كانا منكمشين !!

ظَلّ الرجل ينظر متوقعاً في كل لحظة أن تُفرَد أجنحة الفراشة ، تكبر وتتسع وحينها فقط يستطيع جسمها الطيران بمساعدة أجنحتها لكن لم يحدث أي من هذا ، في الحقيقة .. قضت الفراشة بقية حياتها تزحف ، بجسم مشوّه وبجناحين منكمشين !!


لم تنجح الفراشة في الطيران أبداً !!

لم يفهم الرجل رغماً من طيبة قلبه ونواياه الصالحة ، أن الشرنقة المضغوطة وصراع الفراشة للخروج منها ، كان إبداعاً من خلق الله سبحانه وتعالى لضغط سوائل معينة من الجسم إلى داخل أجنحتها ، لتتمكن من الطيران بعد خروجها من الشرنقة

أحيانا تكون الابتلاءات هي الشيء الضروري لحياتنا

لو قدّر الله لنا عبور حياتنا دون ابتلاء وصعاب ، لتسبب لنا ذلك بالإعاقة ، ولَمَا كنّا أقوياء كما يمكننا أن نكون ، ولَمَا أمكننا الطيران أبداً

طلبتُ قوةً ...فمنحني الله مصاعب ومحناً لتصقلني وتربيني

طلبتُ حكمةً ...فوهبني الله معضلات أحلّها ..

طلبت رخاءً ...فأعطاني الله عقلاً و قدرةً لأعمل وأنتج ..

طلبت شجاعةً ...فوهبني الله عوائقَ وعقباتٍ أتغلّبُ عليها ..

طلبت محبةً ...أكرمني الله بأناس لديهم مشاكل كي أحبهم وأُساعدهم ..

طلبت امتيازات و رخاءً و ثراءً ...فأعطاني الله فرصاً وإمكانيات سانحة ..

لم أحصل على أي شيء مما طلبت ... لكن حصلت على كلّ ما أحتاج..


عِش بالإيمان ، عِش بالأمل ، عِش بلا خوف ...

توكّل على الله ، واجِه كل العقبات في حياتك ..

وبرهن لنفسك أنه يمكنك التغلب عليها -
تابعني على
هل اعجبك الموضوع ؟ ؟

Post a Comment

 
Top