ايجى ستارز - دائماً يعطينا القرآن تشبيهات دقيقة ليقرب لنا مشهد يوم القيامة ، يقول تعالى : ( فَإِذَا انْشَقَّتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ ) [الرحمن: 37].

هذه الآية
تصف لنا انشقاق السماء يوم القيامة بأنها ستكون مثل الوردة ذات الألوان الزاهية ، وإذا تأملنا هذه الصورة التي التقطها العلماء لانفجار أحد النجوم ،

وعندما رأوه أسموه ( الوردة

اعجاز-قول-الله-سوره-الرحمن-القران-كانت ورده كالدهان

، نفس التسمية القرآنية ، وهذا يعني أن هذه الصورة هي صورة مصغرة ودقيقة عن المشهد الذي سنراه يوم القيامة ،
فسبحان الله ! وقد يعترض البعض على هذه الصورة بحجة أن الآية تتحدث عن يوم القيامة ، نعم إن الآية الكريمة تتحدث عن انشقاق السماء يوم القيامة ،
ولكن الله تعالى دائماً يرينا بعض الإشارات الدنيوية التي تثبت صدق كلامه ، وصدق وعده ، فقد حدثنا الله تعالى عن فاكهة الجنة ، ولكنه خلق لنا فاكهة في
الدنيا لنستطيع أن نتخيل الفاكهة التي وعدنا الله بها يوم القيامة ، كذلك حدثنا عن انشقاق السماء وأنها ستتلون بألوان تشبه الوردة وخلق لنا النجوم
التي تنفجر وتولد الألوان الزاهية مثل الوردة المدهنة تماماً . ولذلك هذه الصورة لا تمثل يوم القيامة بل صورة مصغرة عما سنراه يوم القيامة والله أعلم .

فضلا وليس امرا  دوس لايك للموضوع 
وانشره فقد يهدى الله بسببك شخص ليس على الاسلام وتأخذ حسنات وانت لاتدرى


تابعنا على صفحه الفيس بوك من هنا

تابعني على
هل اعجبك الموضوع ؟ ؟

Post a Comment

 
Top