ايجى ستارز - فرعون كان طاغية عصره .. يقول تعالى عن قصة فرعون وطغيانه ونهايته : ( وَقَالَ
فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَلْ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ * وَاسْتَكْبَرَ هُوَ وَجُنُودُهُ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ إِلَيْنَا لَا يُرْجَعُونَ * فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ ) [القصص: 38-40].
 

ولكن شاء الله تعالى أن
يُغرق فرعون وينجِّيه بدنه فيراه أهل عصرنا فيكون ظاهرة تحير العلماء ، وقد
كان جسد فرعون لا يزال كما هو وعجب العلماء الذين أشرفوا على تحليل جثته
كيف نجا بدنه على الرغم من غرقه ، وكيف انتُزع من أعماق البحر وكيف وصل
إلينا اليوم ، هذا ما حدثنا عنه القرآن في آية عظيمة يقول فيها تبارك
وتعالى : ( فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آَيَةً وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ عَنْ آَيَاتِنَا لَغَافِلُونَ ) [يونس: 92].

فضلا وليس امرا  دوس لايك للموضوع 
وانشره فقد يهدى الله بسببك شخص ليس على الاسلام وتأخذ حسنات وانت لاتدرى


تابعنا على صفحه الفيس بوك من هنا

 
تابعني على
هل اعجبك الموضوع ؟ ؟

Post a Comment

 
Top