ايجي ستارز - يضايقك الكلام السلبي من الآخرين؟ 
هنا الحل
ما أكثر ما ضايقنا استفزازهم ونقدهم اللاذع .. و أقض مضاجعنا كلامهم السام .. وعكر صفو أوقاتنا سوء ظنهم و اتهاماتهم ..
وكتم أنفاسنا لقافتهم وحب استطلاعهم
من منا لم يمر بهكذا موقف .. ونحن نعيش في مجتمعات سلبية ..


فما الحل؟
اولا 
امسك ورقه وقلم واكتب فيها كل انجازاتك السابقه
ضع هذه الورقه فى جيبك دائما 

الحاله الاولى

 اذا كان من يحبطك ويوجه اليك الكلام السلبي 
هو شخص تعرف انه يكرهك ويريد احباطك لمجرد الاحباط ليتفوق عليك 

كلما حاول احدهم ان يتحدث اليك فى هذا الموضوع بعد ان ينهي حديثه تماما 
امسك الورقه واقرأها ورددها (بالطبع ليس امامه ) ثم بعد ذلك ستحس بالفرق

لا تحاول ان تناقشه ابدا فيم انجزته 
فبالتأكيد هو يعرف من انت 
هذا ان كنت متأكد انه يريد ان يحبطك لمجرد الاحباط

كلما حاول احدهم احباطك امسك اي شئ وانشغل عنه ووصل ايه احساس انه تافه 

ليعرف انك لا تستمع اليه 
لا تحاول ان تزهو بنفسك امامه مهما كان لائنه بالطبع يريد احباطك !!

الحاله الثانيه 

اما ان كان شخص طيب القلب ولكنه عفوي ويحبط الاخرين 

فاتبع القاعده التى تقول 
خير وسيله لبث الايجابيه فى نفسك هى بث الايجابيه فى روح الاخرين 




هل تريد ان تعرف ما قاله الله لاشرف خلقه محمد صلى الله عليه وسلم 
رسولنا الكريم صلوات الله و سلامه عليه مر بهذه المواقف أيضا.. فأعطاه الله حلا يتغلب به على كل هذه المضايقات ..

الخطة العلاجية التي نتحدث عنها ورد ذكرها مرتين في القرآن الكريم في موضعين مختلفين و بصيغتين مختلفتين ولكن بنفس المعنى و بنفس المراحل ..
الموضع الأول: قال تعالى: ""فاصبر على مايقولون، وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس و قبل غروبها، ومن آناء الليل فسبح و أطراف النهار لعلك ترضى{130}"" سورة طه


الموضع الثاني: قال تعالى: ""فاصبر على ما يقولون، وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل الغروب {39} ومن الليل فسبحه و أدبار السجود {40}"" سورة ق
ركز في الخطة العلاجية المذكورة في الآيتين الكريمتين
1. الصبر
2. التسبيح بعد صلاة الفجر وقبل الشروق
3. التسبيح قبل الغروب
4. التسبيح في الليل
5. التسبيح بعد الصلوات
الخلاصة: للتخلص من كثرة التفكير في نقد الناس و إساءاتهم عليك بالصبر و الإكثار من قول ""سبحان الله و بحمده، سبحان الله العظيم"" في الأوقات المذكورة 
تابعني على
هل اعجبك الموضوع ؟ ؟

Post a Comment

 
Top